الطبوبي: الحكومة أعربت عن التزامها بتطبيق جميع الاتفاقيات السابقة في إطار باستمرارية الدولة

الطبوبي: الحكومة أعربت عن التزامها بتطبيق جميع الاتفاقيات السابقة في إطار باستمرارية الدولة

أفاد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، بأن الحكومة ستصدر تباعا في الرائد الرسمي عديد الاتفاقيات الموقعة بين الحكومة السابقة واتحاد الشغل في إطار التزامها باستمرارية الدولة مؤكدا أنه سيقع تسوية دفعة أولى من عمال الحضائر في حدود 6 آلاف عامل وذلك في أجل أقصاه 15 ديسمبر القادم.
وأوضح الطبوبي مساء اليوم الاثنين في ندوة صحفية عقب أول اجتماع جرى بين عدد من أعضاء الحكومة الحالية ووفد من المكتب التنفيذي باتحاد الشغل أن من بين الاتفاقيات التي يرتقب تفعيلها قريبا ملف وضعية عمال الحضائر.
كما أعرب الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل عن ارتياحه عقب هذا الاجتماع الذي وصفه باجتماع “الصراحة المتناهية” بتعهد رئيسة الحكومة نجلاء بودن بمراجعة الأجر الأدنى المضمون.
وأشار إلى الاتفاق على الشروع في مناقشة عديد الملفات الأخرى على غرار إصلاح المؤسسات العمومية حالة بحالة والتحكم في الأسعار ومراقبة مسالك التوزيع والإصلاح الجبائي ومنظومة الدعم وغيرها.
وقال الطبوبي “هناك إرادة من الحكومة للمضي قدما نحو حلحلة كل الملفات (…) هذا إيجابي ويعطي ثقة للتعاون بيننا في المستقبل”.
وكشف أن هناك لقاءات مرتقبة صلب لجان مشتركة بين الحكومة واتحاد الشغل لتحديد محاور الإصلاحات القادمة، مشددا على روح المسؤولية بين الطرفين من أجل النهوض بالوضع الاقتصادي والاجتماعي والصحي والتربوي وغيره.
كما كشف عن عقد جلسة عمل، يوم الجمعة المقبل، بين الأمين العام المساعد المسؤول عن القطاع العام بين الجامعة العامة للكهرباء والغاز لحلحلة ملف الطاقات المتجددة ولنظر في مكانة الشركة التونسية الكهرباء والغاز.
بدوره، أكد وزير التشغيل والتكوين المهني نصر الدين نصيبي على التزام الحكومة الحالية بتطبيق جميع الاتفاقيات السابقة في إطار باستمرارية الدولة، متعهدا بالعمل في نطاق تشاركي وبشكل شفاف للقيام بإصلاحات ضرورية لإنقاذ البلاد.
وقال نصيبي عقب الاجتماع مساء اليوم مع اتحاد الشغل إن الحكومة كشفت بشكل برقي لوفد الاتحاد عن الوضع الدقيق الذي تمر به البلاد من عديد النواحي، معربا في الوقت ذاته عن تمسك الحكومة بالنهج التشاركي لإيجاد الحلول لكل الملفات العالقة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *