صفاقس:تأكد ظهور السلالة البريطانية في حالتين من خمس حالات مشتبه بها خضعت للتقطيع الجيني

صفاقس:تأكد ظهور السلالة البريطانية في حالتين من خمس حالات مشتبه بها خضعت للتقطيع الجيني

أظهرت نتائج التقطيع الجيني التي أجريت أمس الثلاثاء على عينات لإصابات بفيروس “كورونا” مسجلة بجهة صفاقس يشتبه في تصنيفها من نوع الطفرة البريطانية سريعة الانتشار تأكد حالتين حاملة لخصائص هذه السلالة وفق ما أفاد به (وات) اليوم الأربعاء مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة بصفاقس الدكتور محمد مخلوف.
وأوضح ذات المصدر أن واحدة من الحالتين وهي امرأة من القطاع الصحي تماثلت للشفاء ولم تسجل مبدئيا عدوى للفيروس في محيطها السكني في حين ترقد الحالة الثانية وهي أيضا امرأة في قسم الإنعاش الطبي وحالتها مستقرة وفق توصيفه، مشيرا إلى أن عملية تقصي المعلومات بشأن إمكانية التفشي في المحيط العائلي ستتم بعد تماثلها للشفاء.
وقال مخلوف إن الجهة لا تزال تنتظر ورود نتائج التقطيع الجيني للحالات الثلاثة المتبقية من المخبر المركزي بتونس العاصمة، متوقّعا إمكانية تفعيل المخبر الجهوي للتحاليل الجرثومية بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس في عملية التقطيع الجيني في صورة تكاثر السلالات الجديدة الفيروس ولا سيما السلالة البريطانية التي بدأت في تنتشر في عديد ولايات الجمهورية.
من جهة أخرى، أفاد مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة بصفاقس أن عملية المسح الشامل لانتشار فيروس “كورونا” في ولاية صفاقس انطلقت اليوم بأخذ عينات عشوائية (من الأنف ومن الدم) لقياس المناعة العامة ضد الوباء وقد انطلقت العملية في عدد من مناطق معتمديتي جبنيانة والحنشة على أن تشمل في الأيام القادمة مناطق أخرى بمعتمديات منزل شاكر وبئر علي والعامرة وصفاقس.
بالتوازي مع ذلك تتواصل عملية التلقيح ضد وباء “كورونا” في الجهة حيث تم إلى حد الآن تطعيم 5 ألاف من مهنيي قطاع الصحة وفئة المسنين فوق 75 سنة الذين انطلقت عملية التطعيم بالجرعة الأولى معهم وهو ما يمثل أكثر من نصف الذين سيتم تلقيحهم.
وأفادت الدكتورة هالة بن عامر منسقة المركز الجهوي للتلقيح ضد فيروس “كورونا” أنه قام فريق متنقل بتلقيح عدد من نزلاء دار المسنّين بصفاقس مع العاملين فيه علما وأن عملية التعيم تتم حاليا بلقاح فايزر بعد أن انطلقت في الفترة الأولى بتلقيح “سبوتنيك”.
وأشارت إلى تسارع نسق الإقبال على عملية التلقيح في الايام القليلة الماضية خلافا للأيام الأولى التي عرفت عزوفا من المسجلين بمنظومة التلاقيح “إيفاكس”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *